جاري تحميل ... ورقة

مقالات رائجة

إعلان في أعلي التدوينة

علاج الخوف من الموت أو فوبيا الموت "نيكروفوبيا" وأعراضه


علاج الخوف من الموت أو فوبيا الموت "نيكروفوبيا" وأعراضه

من الطبيعي أن يقلق أي شخص على صحته، لكن عند بعض الحالات يتطور هذا القلق ويتحول إلى مخاوف مرضية، ويصاب بالذعر والفزع من أنه قد يتعرض للموت، وفي هذه الحالة يصبح مصابا بـ «رهاب الموت» أو ما يسمى أيضًا بـ«وسواس الموت».

ووفقًا لموقع Healthtopia فهناك أسباب مختلفة ربما تكون مسؤولة عن تطور رهاب الموت عند الناس، ومنها:

تجربة صادمة
يمكن أن ترتبط إصابة الشخص برهاب الموت نتيجة التعرض لتجربة صادمة كان الشخص مهدد فيها بالموت، مثل التعرض لحادثة، كارثة، مرض خطير، اعتداء عنيف، ويمكن أيضًا أن ينتج الأمر عن مشاهدة الشخص لأشخاص آخرين مقربين وهم يموتون أو يمروا بمواقف قاتلة.  

عوامل دينية
ربما يرتبط رهاب الموت بالدين، بسبب ما تقدمه معظم الأديان من تفسيرات مختلفة حول الحياة بعد الموت بما في ذلك، الجنة والنار، لذلك يمكن أن يتطور رهاب الموت عند البعض بسبب حذره الشديد عما سيحدث بعد موته والمكان الذي سيكون به.

ما هو الخوف من الموت؟
يشار إلى فوبيا أو رهاب الموت عادة بأنه الخوف من الموت، وبشكل أكثر تحديداً، يمكن أن يكون الخوف من  معنى الموت أو الخوف من عملية الموت نفسها، من الطبيعي أن يقلق شخص ما على صحته مع تقدم العمر، من الشائع أيضًا أن يقلق شخص ما بشأن أصدقائه وعائلته بعد رحيله، ومع ذلك، فإنه في بعض الناس يمكن أن تتطور هذه المخاوف إلى مخاوف ورهاب أكثر إشكالية.

لم يتم الاعتراف رسميًا باسم الخوف من الموت من قِبل الجمعية الأمريكية للطب النفسي كاضطراب، بدلاً من ذلك، يُعزى القلق الذي قد يواجهه شخص ما بسبب هذا الخوف إلى القلق العام، ويعتمد علاج الخوف من الموت على العلاج السلوكي أو التقنيات النفسية أو الأدوية.

أعراض الخوف من الموت
قبل أن نتعرف على كيفية علاج الخوف من الموت لابد أولاً أن نتحدث عن أعراضه، قد لا تظهر أعراض رهاب الموت في جميع الأوقات، في الواقع، قد تلاحظ علامات وأعراض هذا الخوف فقط عندما تبدأ بالتفكير في موتك أو وفاة أحد أفراد أسرتك.

تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لهذه الحالة النفسية ما يلي:
• المزيد من نوبات الهلع المتكررة.
• زيادة القلق.
• الدوخة.
• التعرق.
• خفقان القلب أو دقات القلب غير المنتظمة.
• غثيان.
• آلام في المعدة.
• حساسية لدرجات الحرارة الساخنة أو الباردة.

إذا لم يتم علاج الخوف من الموت والتعامل معه، وعندما تبدأ نوباته في التفاقم، قد تواجه أيضًا العديد من الأعراض العاطفية والنفسية، قد تشمل هذه الأعراض ما يلي:
تجنب الأصدقاء والعائلة لفترات طويلة من الزمن.
• غضب.
• حزن.
• الإثارة والتهيج.
• الشعور بالذنب.
• قلق مستمر.

علاج الخوف من الموت
يركز علاج القلق والرهاب، مثل الخوف من الموت، على تخفيف الرهبة والقلق المرتبط بهذا الموضوع، للقيام بذلك، قد يستخدم طبيبك خيارًا واحدًا أو أكثر من هذه الخيارات:

العلاج بالتحدث
قد تساعدك مشاركة ما تختبره وتشعر به مع أخصائي معالجة في التعامل بشكل أفضل مع مشاعرك، سيساعدك معالجك أيضًا على تعلم طرق التعامل مع هذه المشاعر.

علاج الخوف من الموت بالعلاج السلوكي المعرفي
يركز هذا النوع من العلاج على إيجاد حلول عملية للمشاكل، الهدف هو في النهاية تغيير نمط تفكيرك ووضع عقلك في موضع راحة عندما تواجه حديثًا عن الموت.

تقنيات الاسترخاء
قد تساعد تقنيات التأمل والتصور والتنفس في تقليل الأعراض الجسدية للقلق عند حدوثها، بمرور الوقت، قد تساعدك هذه التقنيات في تقليل المخاوف المحددة بشكل عام.

علاج الخوف من الموت بالأدوية
قد يصف طبيبك دواء لتقليل القلق والشعور بالهلع الشائعين مع الرهاب، إن الدواء نادراً ما يكون حلاً طويل الأجل للمشكلة، يمكن استخدام الدواء لفترة قصيرة من الوقت أثناء العمل على مواجهة خوفك في العلاج، ولكن قد لا تكون الأدوية مناسبة لجميع الحالات، لذا تحدث مع طبيبك حول العلاج الأفضل ولا تتناول دواء من تلقاء نفسك.

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *