جاري تحميل ... ورقة

مقالات رائجة

إعلان في أعلي التدوينة

فوبيا النخاريب "تريبوفوبيا" .. هل هي فوبيا حقيقية؟



هل سمعت عن رهاب النخاريب أو فوبيا الثقوب أو "تريبوفوبيا" قبل ذلك؟ هل تعرف ما هي أعراضه؟ هل تعاني من أياً منها؟ حسناً بعد قرائتك لهذا المقال ستعرف أكثر عن رهاب النخاريب ولتطمئن هل أنت تعاني منه كذلك أم لا.

والآن نود أن تجيب عن هذا التساؤل: هل تمثل لك الصور التي تحتوي علي ثقوب صغير مثل فقاقيع اللبن أو نخاريب النحل والدبابير وثقوب الاسفنج والأشجار والنباتات أو الجسم والفطائر أوغيرها من الصور المماثلة أي ضيق أو اشمئزاز؟ إن كانت إجابتك نعم فأنت تعاني من رهاب النخاريب.

ولكن ما هو رهاب النخاريب؟
فوبـيا الثقوب أو رهاب الثقوب أو تريبوفوبيا Trypophobia هي الخوف أو الاشمئزاز من الثقوب الكثيرة بجوار بعضها، حيث يشعر الأشخاص الذين لديهم هذه الفوبيا بالغثيان عند النظر إلى الأسطح التي بها ثقوب صغيرة تتجمع بالقرب من بعضها البعض، على سبيل المثال؛ يمكن أن يؤدي رؤية خلية نحل أو جسم الفراولة إلى إزعاج شخص مصاب بهذا الرهاب.

فوبيا الثقوب غير معترف بها رسمياً، والدراسات حولها محدودة، ولا يعترف “الدليل التشخيصي والإحصائي” الصادر عن الجمعية الأمريكية للطب النفسي (DSM-5) بمرض التريبوفوبيا باعتباره رهابًا رسميًا، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم مرض التريبوفوبيا أو فوبيا الثقوب وأسبابه.

صيغ مصطلح التريبوفوبيا في عام 2005 من قبل إمرأة ايرلندية مجهولة الهوية في منتدي علي شبكة الإنترنت، وأصبح المصطلح أكثر شيوعاً في عام 2009 وخاصة في الفلبين.

تريبوفوبيا هي كلمة مكونة من دمج كلمتين باليونياية (تريبو: ثقب صغير، فوبيا: خوف) وتعني الخوف من الثقوب، وهناك دراسات تقول بأن 16% من الناس يعانون من التريبوفوبيا، هؤلاء الأشخاص تمثل لهم الثقوب الصغيرة العادية مصدر خطر، فيشعرون بعدم إرتياح عند رؤيتها.

محفزات رهاب النخاريب
المحفزات الشائعة تشمل أشياء مثل:
• أقراص العسل.
• الفراولة.
• قرون بذور اللوتس.
• الشعب المرجانية.
• الفوم المعدني أو الألمونيوم المُثقب.
• الرمان. الفقاعات.
• تكاثف قطرات الماء.
• الأناناس.
• مجموعة من العيون

كما يمكن للحيوانات؛ بما في ذلك الحشرات والبرمائيات والثدييات وغيرها من المخلوقات التي لها جلد مرقط أو فراء أن تؤدي أيضًا إلى ظهور أعراض التريبوفوبيا أو فوبيا الثقوب.

لماذا لا يسميه البعض فوبيا؟
حتي الان لم تعترف الجمعية النفسية الأميريكة برهاب النخاريب كمرض، البعض يري أن تريبوفوبيا لا ترقي للرهاب فهي مجرد اشمئزاز فقط من تلك الصور التي تحتوي علي ثقوب صغيرة، أما الرهاب فهو مرض نفسي يعرف بأنه خوف متواصل من مواقف أو نشاطات معينة عند حدوثها أو مجرد التفكير فيها، هذا الخوف الشديد والمتواصل يجعل الشخص المريض عادة يعيش في ضيق وضجر لمعرفته هذا النقص، ويكون المريض غالباً مدرك تماماً بأن الخوف الذي يصيبه غير منطقي ولكنه لا يستيع التخلث منه بدون الخضوع للعلاج النفسي علي يد طبيب متخصص، وللفوبياأنواع كثيرة من الرهاب الاجتماعي.

علاج رهاب النخاريب
هناك طرق مختلفة لعلاج الرهاب، والشكل الأكثر فعالية للعلاج هو العلاج بالتعرض، والعلاج بالتعرض هو نوع من العلاج النفسي الذي يركز على تغيير ردك على الشيء أو الموقف الذي يسبب خوفك.

العلاج الشائع الآخر للرهاب هو العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، ويجمع العلاج المعرفي السلوكي بين العلاج بالتعرض وتقنيات أخرى لمساعدتك في التحكم في قلقك.

تشمل خيارات العلاج الأخرى التي يمكن أن تساعدك في إدارة الرهاب:
• العلاج بالحديث مع متخصص أو طبيب نفسي.
• الأدوية مثل حاصرات بيتا والمهدئات للمساعدة في تقليل أعراض القلق والذعر.
• تقنيات الاسترخاء؛ مثل التنفس العميق واليوجا.
• النشاط البدني وممارسة الرياضة لإدارة القلق.
• التنفس الواعي، والملاحظة، والاستماع، وغيرها من الاستراتيجيات الواعية للمساعدة في التغلب على التوتر.

قد يكون من المفيد أيضًا:
• الحصول على قسط كاف من الراحة.
• الحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن.
• تجنب الكافيين والمواد الأخرى التي يمكن أن تزيد من القلق.
• تواصل مع الأصدقاء أو العائلة أو مجموعة دعم بعانون من نفس المشكلة.
• مواجهة المواقف المخيفة وجهًا لوجه كلما كان ذلك ممكنًا.

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *